منتديات احلى ايام العمر

منتديات احلى ايام العمر


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البرادعي: أتمنى أن يرأس مصر امرأة أو قبطي ومستعد للتعاون مع الشيوعي والإخواني!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youssef @king
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48
نقاط : 145
تاريخ التسجيل : 11/06/2010
العمر : 23

مُساهمةموضوع: البرادعي: أتمنى أن يرأس مصر امرأة أو قبطي ومستعد للتعاون مع الشيوعي والإخواني!!   الأربعاء 16 يونيو 2010, 11:32 am

أعرب المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الدكتور محمد البرادعي، عن تمنياته بأن يأتي اليوم الذي يرى فيه امرأة أو قبطي رئيسا لمصر، داعيا في الوقت نفسه الى مقاطعة الانتخابات لإجبار النظام على إحداث تغيير.

وشدد البرادعي في حواره مع أبناء الجالية المصرية في العاصمة البريطانية لندن، على أنه لن يشارك في العمل السياسي أو الانتخابات ضمن الشروط الحالية، لأنها ستؤدي دائما إلى فوز الحزب الحاكم.

ويأتي لقاء البرادعي بمصريي بريطانيا ضمن جولاته للقاء المصريين في الخارج؛ إذ يعتقد الرجل أن منح هؤلاء حق التصويت في أي انتخابات مصرية قادمة كفيل بتغيير معادلة الانتخابات في مصر، خاصة إذا علمنا أن عدد المصريين المقيمين في الخارج يصل إلى سبعة ملايين، إضافة إلى ما يعرف عن عزوف المصريين في الداخل عن المشاركة الانتخابية. وكشف البرادعي عن توقيع 70 ألف مصري على وثائق تطالب بالتغيير الدستوري.

وقال إنه لم يتفوه أبدا بأنه جاء للترشح للانتخابات الرئاسية، مشيرا إلى أنه ليس زعيما سياسيا ولا مرشحا للرئاسة، مؤكدا أنه غير قادر على التغيير بمفرده، بل استجاب لطلب كثيرين طالبوه بالمشاركة في عملية التغيير من منطلق قومي مصري، وأنه يريد أن يرى بلده مثل باقي بلدان العالم من جهة التقدم وتحقيق الديمقراطية، مشيرا إلى أن التغيير المطلوب هو نتيجة إرادة شعبية ونقاش وحراك في المجتمع، لأنه لن يغير وحده.

وأعرب البرادعي عن تمنياته بأن تكون هناك يوما ما امرأة رئيسة لجمهورية مصر العربية أو قبطي رئيسا لجمهورية مصر العربية، وقوبلت تمنياته بالتصفيق الحاد من قبل الحضور.

وكان البرادعي قد أكد في حوارات سابقة له، على أنه من حق أي مصري حتى لو كان قبطيا أن يكون رئيسا للجمهورية ومع أن تتولى امرأة الرئاسة، وشدد مجددا على تغيير الدستور المصري لانه لا يستند للشرعية.

وقال : "المسلم مثله مثل القبطى كلنا لنا نصيب فى هذا الوطن، كلنا يجب أن نشارك فيه، طالما نحن نعمل فى إطار سلمى، وطالما نحن نعمل بالحجة، وطالما نحن نحاول أن نصل فى نهاية المطاف إلى قضية مشتركة، وإلا سافر، لا يوجد أحد فى مصر لا يحب بلده ولا يريد مصلحة بلده، بل كل واحد له رأيه وأنا أحترمه".

وتساءل البرادعي عن عدد الاقبلط في مجلس الشعب، وقال: بالانتخاب يوجد نائب قبطى واحد، بينما الأقباط لا يقلون عن 8% من إجمالى الشعب، إذن هناك مشكلة".

وقال: "الدستور الجديد لابد أن يحقق السلام الاجتماعى لكل طائفة: مسلم، قبطى، بهائى، طفل، إمرأة. لابد أن يثق الجميع بأن حقوقه مكفولة وأن الدولة تتعامل معه على قدم المساواة مع زملاء المواطنة". وتابع: الدستور ليس ورقة وإنما عقد اجتماعى بين جميع طبقات الشعب، نحن نريد أن نسير على هذا الطريق، وهذه هى الأهداف الذى نريد أن نحققها..

يذكر أن ثلاثة أقباط قد أعلنوا ترشحهم لخوض انتخابات الرئاسة عام 2011، وهم الناشط الحقوقي ممدوح نخلة عن حزب "العدالة الاجتماعية"، ونائب رئيس الحزب "الدستوري الاجتماعي الحر"، ممدوح رمزي، ورئيس حزب "الاستقامة" - تحت التأسيس - عادل فخري.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية الصادرة في لندن، عن البرادعي قوله: إنه جاء ليتحدث إلى المصريين في بلد حسم الديمقراطية لصالح الشعب منذ عام 1213، مشيرا إلى أن بريطانيا بلد يؤمن بالعدالة الاجتماعية والمساواة بين الجميع، وتحدث عن بلده مصر التي غاب عنها المفهوم الديمقراطي منذ عام 1952، بينما في بريطانيا هناك تبادل للسلطة دون ضجيج؛ من العمال إلى المحافظين إلى الائتلاف الحاكم حاليا".

وأوضح البرادعي أن ترتيب مصر بمواردها الطبيعية والبشرية كافة في التقدم الإنساني على المستوى العالمي هو 123، مشيرا إلى أن بلاده على مستوى المنافسة العالمية في الترتيب رقم 70، وقال إن 42% من أبناء الشعب المصري يعيشون في فقر بأقل من دولار في اليوم ، ونسبة الأمية 30% من تعداد الشعب.

وقال: "هناك 81 حيا عشوائيا في القاهرة، وهناك 8 ملايين مصري يعيشون في العشوائيات". ووصف السياسات الحالية بأنها فاشلة من ناحية انهيار البنية الأساسية وتحلل للقيم. وأضاف أن "بتسوانا وموزمبيق أفضل من بلادنا من الناحية الديمقراطية، أما غانا فقد فاز فيها الحزب المعارض بأقل من 20 ألف صوت قبل ستة أشهر".

ووصف البرادعي ما يجري في مصر الآن بأنه "ليس سياسة"، وإنما هو سيطرة من قبل حزب واحد على مقاليد الأمور كافة، وقال إنه لن يغير وحده بل يسعى إلى مشاركة 80 مليون مصري معه في التغيير،
وقال: "أنا أداة فقط للتغيير"، مشيرا إلى أنه ليس زعيما سياسيا محترفا، بل مصري مثل الحاضرين، والسؤال المطروح دائما أمامه هو: "كيف سنغير؟ والجالية المصرية في المملكة المتحدة هي جزء من أكثر من 7 ملايين مصري مغترب تطالب أصوات كثيرة منهم الحكومة بالسماح لهم بالمشاركة في الاقتراع القادم لانتخابات عام 2011".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a7laayamel3omr.3arabiyate.net
 
البرادعي: أتمنى أن يرأس مصر امرأة أو قبطي ومستعد للتعاون مع الشيوعي والإخواني!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلى ايام العمر :: المنتديات العامة :: المنتدى السياسى-
انتقل الى: